إذا كانت كليتك في خطر، فسوف يعطيك جسمك هذه العلامات السبعة

من أجل صحتك، تعتبر الكلى ضرورية لأنها تزيل السموم وتطهر الجسم عن طريق تصفية 10-150 ليترًا من الدم في اليوم.

موقع الكلى تحت القفص الصدري. وتتمثل وظيفتها في التخلص من السوائل الزائدة وغير الضرورية من الجسم، وتنظيم مستويات الإلكتروليت، وإنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء، وتنظيم ضغط الجسم، وكذلك الحفاظ على صحة العظام وقوتها.

في حالة تعرضهم للخطر أو في حالة إعاقتهم، فإن الصحة الكاملة في خطر. لهذا السبب من المهم للغاية معرفة التمييز بين العلامات التي يعطيك الجسم والتي تشير إلى تلف الكلى والفشل:

تغييرات التبول – الأعراض المبكرة الأكثر شيوعًا لتلف الكلى:

  • مشكلة التبول
  • لون البول شاحب، وغالبًا ما يحتاج إلى التبول وبكميات كبيرة؛
  • بول رغوي
  • لون البول داكن، وانخفاض الحاجة للتبول أو انخفاض الكمية أو البول؛
  • في كثير من الأحيان يحث على التبول في الليل؛ الضغط أثناء التبول.

إقرأ أيضًا: إذا كان لديك كدمات لا يمكن تفسيرها على جسمك، فإليك 7 مشاكل صحية يمكن أن تكون السبب

التورمات  – في حالة تضرر وظائف الكلى، لا يستطيع الجسم إطلاق السوائل الزائدة وهذا يؤدي إلى انتفاخ الوجه والمفاصل والأطراف وكذلك إلى التورمات.

طعم معدني في الفم – بسبب رواسب الفضلات في الدم، يمكن أن يكون لديك رائحة كريهة أو طعم متغير في الفم. إذا تعرضت الكلى لأضرار بالغة، فقد تواجه تغيرًا كبيرًا في مذاق بعض الأطعمة أو ضعف الشهية.

التعب  – إذا كانت الكلى تتمتع بصحة جيدة، فسوف تنتج EPO ( إرثروبويتين)، وهو هرمون مسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء التي تزود الجسم بالأكسجين. إذا تم خفض خلايا الدم الحمراء، تبدأ في الشعور بالتعب وتلف الدماغ والعضلات. هذه أيضًا علامة شائعة لفقر الدم الحاد.

الألم  –  علامة أخرى معروفة جدًا لتلف الكلى أو فشلها هي آلام الجزء العلوي من الظهر، حيث توجد الكلى تمامًا، ويمكن أن يكون هذا الألم مصحوبًا أيضًا بالتهابات الكلى أو الحصى.

ضيق التنفس – يمكن أن يؤدي تلف الكلى أيضًا إلى ضيق التنفس بسبب نقص الأكسجين في الجسم، بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. ينخفض ​​عددهم بسبب السموم المتراكمة في الرئتين.

سوء التركيز والدوخة – إذا كان هناك نقص في الأكسجين في الدماغ يمكن أن يؤدي إلى فقر دم حاد أو فشل كلوي، مما يؤدي إلى ضعف التركيز أو الدوار أو مشاكل في الذاكرة أو خفة الرأس.

الطفح الجلدي – يمكن أن تؤدي الرواسب التي تكون فضلات أيضًا إلى الفشل الكلوي، وبالتالي قد يكون الجلد حاكًا ومغطى بالطفح الجلدي. عندما تتراكم الفضلات في الدم، فإنها تؤدي إلى مظهر غير صحي للجلد، مما يجعلها تبدو متهيجة وجافة. يمكن أن يكون هذا أفضل قليلاً باستخدام المستحضرات أو الكريمات، لكن المشكلة الحقيقية داخلية ويجب معالجتها بهذه الطريقة.

مع أخذ كل هذا في الاعتبار، من المهم للغاية توخي العناية المناسبة والحذرة لصحة الكلى واستهلاك الأطعمة عالية مضادات الأكسدة والمكملات وكمية مناسبة من الماء. سيساعد ذلك على عمل الكلى، ويمنع حدوث أي مضاعفات من هذا النوع، ويحافظ على صحة عامة جيدة.

ضع تعليقك هنا